الجمعة، 3 يونيو، 2011

هدية من الحب






عاقب رجلٌ ابنته ذات الثلاثة أعوام لأنها اتلفت لفافة من ورق التغليف الذهبية.
 
فقد كان المال شحيحاً و استشاط غضباً حين رأى الطفلة 

تحاول أن تزين إحدى العلب بهذه اللفافة لتكون على شكل هدية....... 

على الرغم من ذلك ,أحضرت الطفلةُ الهديةَ لأبيها بينما هو جالس يشرب قهوة الصباح, وقالت له: هذه لك, يا أبتِ!!!!!!
أصابه الخجل من ردة فعله السابقة,


 
ولكنه استشاط غضباً ثانية عندما فتح العلبة و اكتشف أن العلبة فارغة.

 
ثم صرخ في وجهها مرة أخرى قائلاً " ألا تعلمين أنه حينما تهدين شخصا هدية, يفترض أن يكون بداخلها شئ ما؟"

 
ثم ما كان منه إلا أن رمى بالعلبة في سلة المهملات و دفن وجهه بيديه في حزن.

 
عندها ,نظرت البنت الصغيرة إليه و عيناها تدمعان
و قالت " يا أبي إنها ليست فارغة, لقد وضعت الكثير من القُبلات بداخل العلبة. وكانت كل القبل لك يا أبي " تحطم قلب الأب عند سماع ذلك.

 
و راح يلف ذراعيه حول فتاته الصغيرة, و توسل لها أن تسامحه....

فضمته إليها و غطت وجهه بالقبل. 

ثم أخذ العلبة بلطف من بين النفايات وراحا يصلحان ما تلف من ورق الغلاف المذهب وبدأ الأب يتظاهر بأخذ بعض القبلات من العلبة فيما ابنته تضحك و تصفق وهي في قمة الفرح.

 
استمتع كلاهما بالكثير من اللهو ذلك اليوم.

 
و أخذ الأب عهداً على نفسه أن يبذل المزيد من الجهد للحفاظ على علاقة جيدة بابنته, وقد فعل ,, إزداد الأب و ابنته قرباً من بعضهما مع مرور الأعوام.

ثم خطف حادثٌ مأساوي حياة الطفلة بعد مرور عشر سنوات.
وقد قيل أن ذلك الأب, وقد حفظ تلك العلبة الذهبية كل تلك السنوات, قد أخرج العلبة و وضعها على طاولة قرب سريره

وكان كلما شعر بالإحباط, كان يأخذ من تلك العلبة قبلة خيالية و يتذكر ذلك الحب غير المشروط من ابنته التي وضعت تلك القبل فيه.

كل واحد منا كبشر, قد أعطي وعاءاً ذهبياً قد مُلأ بحبٍ غير مشروط من أبناءنا و أصدقائنا و أهلنا. 
وما من شئ أثمن من ذلك يمكن أن يملكه أي إنسان


السبت، 21 مايو، 2011

تعود على الانضباط




 تقوم الحياة على نظام دقيق..
فلقد خلق الله –سبحانه وتعالى- الشمس وجعلها تشرق في مواعيدها المحدودة.. 
ولا تخلف عنها منذ ملايين السنين.. 
وجعل الأرض تدور حول محورها بدقة لا متناهية..
وكذلك القمر.. والنجوم.. والسحب.. والأمظار.. والرياح..وغيرها من المخلوقات.. 

تسير وفق جدول زمني دقيق.. مقاس بما لا ينتهي من أجزاء الزمن.. 
لذلك كان النظام والانضباط من العوامل الرئيسية للنجاح.. 
لأنه لا بد أن تنسجم حركة الانسان مع النظام الكوني.. 
حتى تمضي حياتة بشكل طبيعي..

ولابد من أن يكون الإنسان منظم في حياته حتى ينجح.. فالشمس لا تنتظر النائمين حتى يستيقضوا.. فتشرق لهم.. والربيع لا ينتظر الكسالى حتى يزرعوا.. فيأتي.. فليس مطلوبا من الأجرام الكونية أن تنظم حركتها مع الإنسان.. ولكن العكس.. المطلوب هو أن ينظم الإنسان حياته معها..

إن تنظيم الأوقات وترتيب الأعمال أمر ضروري ليس فقط من أجل أدائها بشكل أفضل.. بل من أجل راحة الشخص أيضا.. فمن مشى على نظام صحيح أنجز من الأعمال أكثر من غيره من دون أن ينغص عليه التشويش الذهني والعصبي..

والتنظيم كما قيل قديما.. يوفر نصف الوقت.. والوقت عامل حاسم في النجاح..

وقد يكون الفارق بين الناجح والفاشل دقائق معدودة.. 

وهذه الدقائق الثمينة يوفرها التنظيم..


كيف تنظم أمورك؟؟


أولا: ضع جدولا لأعمالك.. بشكل يتناسب مع أوضاعك..

لكل شخص ظروفه الخاصة.. التي تفرض عليه نظاما ومعينا في حياته.. فالمهم أن ينظم أعماله.. وأوقاته بشكل يتناسب مع ظروفه.. فالتنظيم سيوفر لك متسعا من الوقت لكل شئ.. ووقتا إضافيا للراحة أيضا..



ثانيا: قم بالتدريب على تنظيم الأعمال..

قيد نفسك لمدة ساعتين كل يوم.. بنظام تصممه بنفسك.. 
.. وليتضمن الجدول بعض ما ترغب فيه وتشتهيه.. والبعض الآخر غير ذلك..
ولا يهم أن تكون الأعمال منوعة أو معقدة.. المهم أن تنتقل من نشاط إلى آخر
في الوقت المحدد ليس قبله ولا بعده.. ويمكنك بعد أن تنجح في ساعتين..
أن تضع جدول لأربع ساعات.. ومن ثم لثماني.. 
مما يجعل حياتك منظمة بالمقدار المطلوب للنجاح.. 


وبالطبع فإن التقيد الصارم بجدول مليئ بالأعمال.. لليوم كله.. 
أمر غير مرغوب فيه دائما.. وقد لا تحتمله لفترة طويلة..
ولكن التقيد بمثل ذلك بين حين وآخر وعلى فترات مختلفة من اليوم.. 
لإنجاز أعمال معينة.. يعلم التنظيم.. ويقوي الشعور بقيمة الوقت..




ثالثا: تصور مسبقا ما تريد أن تعمله في كل يوم..

وضع تصور كامل لأعمال اليوم.. وكذلك التفكير في الاحتمالات المفاجئة..
يساعد على تخفيف وقع العمل عليك..ومن ثم تخفيف التعب.. 
وتكسب قدرة أكبر على مواجهة المفاجئات دون ارتباك أو خوف..





رابعا: تعلم الانضباط الداخلي.. عن طريق اتخاذ قرار حاسم بذلك..

بالإضافة إلى أن الانضباط يوفر الوقت والجهد..
فإنه يقوي الروح ويحسن السلوك.. فالذي يقرر مع نفسه أن يكون منضبطا.. 
يجعل من روحه كتلة من الطاقة المندفعة نحو الهدف..
ويوجه طاقاته المختلفة بالاتجاه الذي يريد..



خامسا: احذف كل ماهو غير مهم.. لتتفرغ لما هو أهم..

يعني الانضباط في بعض الأحيان الاختيار وترك ما ليس مهما.. 
لأنك إذا تخلصت من الأمور الغير مهمة.. فإن وقتك كله تنفقه في ما هو مهم.. وتتوجه طاقاتك لأداء الأعمال الهمة.. ويصفو ذهنك من الأمور التي قد تشغله عن إنجاز تلك الأعمال وإتمامها..



سادسا: برمج متعك ولذاتك..

قد يتطلب هذا قرارات بعيدة الأمد أو مجرد قرارات يومية عادية.. 
كأن يفوت الشخص على نفسه برنامجه التلفزيوني المفضل ويأوي إلى فراشه باكرا.. حتى يكون في يقضته الكاملة لحضور اجتماع مهم في صباح اليوم التالي..
أو أن يقلل من الساعات التي يقضيها أمام التلفاز لأداء عمل ما.. 
يتطلب إنجازه وإتمامه عدة أسابيع..



سابعا: حقق التوازن..

من المهم أن لا نخلط بين الانضباط والتصلب.. فالكمال ليس الهدف..
ولكن المكافحة من أجل راحة الضمير التي تأتي من التوكل على الله والثقة بالنفس.. والانضباط الصحيح من شأنه أن يحقق توازنا.. فينتج الإنسان من غير ضغط.. ويجتهد من غير إكراه..

فقبل أن تلزم نفسك وتؤنبها على عدم إنجاز مانويته..
تذكر أنه قد تكون بحاجة إلى تغيير ما أو بعض الراحة حتى تستطيع إتمام العمل.. فتعود على مكافئة نفسك بنفسك.. كأن تأخذ قسط من الراحة بين فترة وأخرى للتنزه أو محادثة بعض الأصدقاء.... فهذا كفيل بأن يعيد إليك نشاطك.. ويكسبك القوة.. يحفزك لأداء العمل وإتمامه..



ثامنا: استخدم الانضباط كعناية بالنفس وبالعمل..

ينظر البعض إلى الانضباط على أنه تأديب للنفس.. أو تقييد لها.. بينما الحقيقة غير ذلك.. الانضباط هو عناية بالنفس.. مثلما يعتني الممرض بمريضه..
فهو ليس بالضرورة يمتعه.. ولكنه حتما يعتني به..إن الانضباط ينمي الإمكانيات الذاتية.. وهو بعد فترة يصبح متعة أيضا..

لقد سئل أحد الناجحين: هل تحب عملك؟
فقال: نعم.. أحبه كثيرا..
فقيل له: وهل هو ممتع حقا؟
فقال: كلا..

إن العمل بالنسبة إلى هذا الرجل لم يكن ممتعا.. ولكن الإنضباط فيه هو الممتع.. وهذا يعني أن عليك لكي تنجح أن تتمتع بالانضباط في عملك..
بغض النظر عن كون العمل نفسه ممتعا..



تاسعا: غير عاداتك..

المشكلة لدى كثير من الناس أنهم حنما ينتبهون إلى أنفسهم يجدون أنهم مقيدون بعادات سيئة.. والمشكلة في تغيير العادة أنه غالبا ما يأتي الإخفاق من محاولة المرء تغيير عادة سيئة بتركيزه على التصرف الغير مرغوب فيه.. بدلا من التركيز على تصرف جديد لإبدال الأول..

على سبيل المثال: قد تقرر تقليل الساعات التي تقضيها أمام جهاز التلفاز..
ولكنك تخفق في ذلك.. بسبب أعذار تختلقها لنفسك.. 
كأن تقول لنفسك أنك بحتاج إلى بعض الترفيه والترويح عن نفس.. 
بعد يوم شاق من العمل..

فبدل أن تفكر فيما ستفقده من ترك العادة الغير مرغوب فيها.. من الأجدر أن تفكر فيما ستكتسبه من جراء ترك أو تغيير هذه العادة.. فتفكر كيف ستقضي وقتك بعد التوقف من مشاهدة التلفاز.. وتعدد ما يمكنك فعله في هذا الوقت:
كالتنزه..
أو قضاء وقت عائلي مع أفراد الأسرة..
زيارة بعض الأقارب..
زيارة المكتبات والمطالعة..
ممارسة ألعاب رياضية..



عاشرا: واجه الأمور بعزيمة..

إن الانضباط يأتي من الانضباط والفوضى تأتي من الفوضى..

عادة ما تلجأ إلى تجنب الأعمال التي لا ترغب في العمل بها.. 
والرغبة لا تأتي إلا بعد أن تباشر تلك الأعمال..
لذلك لابد من أن تواجه الأمور لفترة من الوقت بالعزيمة المطلوبة..
لكي يصبح الانضباط جزءا من حياتك..

يتكون الانضباط بالعزيمة والممارسة.. فالقليل يقود إلى الكثير.. 
وتزداد رغبتك في المنافع.. فإذا تخطيت الكسل نهائيا شعرت بتحسن كلي.. 
وأصبحت في أفضل حالاتك جسدا وذهنا..

امتلاك العزيمة
= الانضبـــاط

شمعة..
الوقت مهد الأمل.. تمشي الحكمة قبله.. والفرصة به.. والانضباط بجانبه.. والندم خلفه.. فإذا اتخذته صديقا.. كان لديك القليل لتخاف من أعدائه.. وإذا جعلته عدوك كان لديك القليل للأمل من أصدقائه..
 
1. أنه يعلمك كيف تتقيد بالنظام الذي وضعته. 
. 2. أنه يعلمك كيف تتعامل مع الوقت.. وبدل أن يقطعك.. وتتفاجأ بضياعه.. تقطعه بإنجاز الأعمال..

الثلاثاء، 8 مارس، 2011

غيابك صعب عليَ ,,,


 

رحلت باكرا منذ زمن بعيد .. رحلت باكرا و لم أقضي معك من الوقت الكثير

رحلت وكنت لم اكمل بعد ال8 سنوات , كنت لم انهي الا عام واحد من مدرستي ومازلت في منتصف العام الثاني .


رحلت ولم أعي برحيلك الا بعدها بأعوام عندما لاحظت أنني أفتقد ركن من أركان بيتنا يوجد عند زميلاتي في المدرسه

لاحظت انه قد غاب أبي ,,,,,, رحل ابي بلا عودة وكنت أظنها رحلة سفر وهناك عودة !


بابا ...................غيابك صعب عليا

 

أنا لا اعرف عنك الكثير ولا اذكر عنك الكثير 

لكني اسمع حكايات امي , وأعلم أنك لو كنت بجانبي الان لكنت أبا رائعا ورجلا عظيما .

ابي لقد عرفت عنك أنك كنت رجلا عظيما

كنت رجلا أكثر ما ميزه من الصفات هو كرمه وجوده

فكنت تعطي وتعطي وتعطي ..... لا تزور صديقا او قريبا الا وبيديك تحمل الهدايا

وتدعو بمنزلك الاحباب فتكرمهم بأكثر بما تحب لنفسك 

أجل كنت تعطي ما تحب لغيرك اذا هو أحبه !

أجل كنت تخدم وتساعد وتعطي ولا تطلب ولا تنتظر شيئا من أحد !

وأولي الناس عندك بالمعروف هم أقربائك ,,, فكنت يد العون للجميع .


أنا فخورة بك يا أبي رغم انني لا أذكر حتي كيف كنت تتكلم او كيف كان صوتك ,,,,

كيف كنت ؟ انا لا اعلم    لا اعلم    !!


أفتقدك الان بشدة ...


 كنت اتمني لو انك بجانبي هذه الايام

لقد ضحيت كثيرا لاجلي وتحملتي كثيرا

فهل انت سعيد الان بابنتك بعد ان كبرت وصارت شابه

هل أصبحت كما كنت تتمني ؟

ابي مازلت أحتفظ بوصيتك الصغيرة التي كتبتها لابنائك في ورقة صغيرة كانت في جيبك وانت في المشفي




حفظت كلماتك التي ربما لم نعيها الا بعد مرور بضع من السنوات

ولكني أعمل جاهدة ان اكون  في الطريق المستقيم .



أبي قد رحلت ,,,, ولكن من يرحلون يقابلون من تركوهم يوما ما

أبي انتظرني في الجنة



أبي أنت مت موته شهيد ,, 


أدعو الله لك الرحمة والمغفرة وأن يتقبلك مع الشهداء .


امين

حكمة عطائية


لا تفرحك الطاعة لانها برزت منك .. 
وافرح بها لانها برزت من الله اليك



شرح الحكمة :

" قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون "

المؤمن تسره حسنته , وتسوءه  سيئته

و هذه علامة على ايمان المسلم وتقوته

ولكن هنا يشير ابن عطاء الي معني اعمق ..

فلا يكون فرحك بالطاعة لانها برزت منك

بل تفرح لان الله من عليك بها

فانك ان فرحت بها من حيثية انها منك فقد تورثك العجب !

فلنفرح بمن الله علينا بالطاعة .. ولا نفرح بانفسنا

الأربعاء، 26 يناير، 2011

مظاهرة شبين ,, الاربعاء

جزء من المتظاهرين في شارع عمر أفندي











بالقرب من عمر أفندي بشبين الكوم تجمع العشرات من الشباب احتجاجًا على غلاء الأسعار والبطالة وتردي الخدمات بالمحافظة، والتي تعتبر من أكثر محافظات مصر في تردي الخدمات الصحية والتعليمية.

وبمجرد بداية الشباب وقفتهم تهجم عليهم رجال الأمن بالضرب واختطف منهم مجموعة وهم:
مصطفى سليمان، وباسم علام، وعبد العزيز علام، 
ومحمد سليمان، ويحيى الزناتي، عبد المجيد عاطف، 
وأحمد إسماعيل عبد الشافي، وأحمد محمد عبد الله، 
وعبد الرحمن محمد رمضان، وعبد الرحمن عبد الله، 
وفتحي مصطفى بدر، وأحمد جمال عثمان صالح، 
ومحمد حمدي كامل، وعلاء الدين محمد أحمد.

فديو الاعتداء واعتقال الشباب
video

مصر تغضب




ربما يقول البعض انه تقلييييد !!

وربما يقول اخرون ان لولا الشعب التونسي ماتشجع المصريون !

ولكن اين كانت الاقوال

المهم ان مصر غضبت والمصريون اعلنوا مظاهرات الغضب

لرفض الظلم والفساد 

لتحقيق الحرية والعدل والكرامة

-------------------------------
القاهرة



ميدان التحرير



الاسكندرية



 












الاسماعيلية




الشرقية




المنصورة



طنطا




شبرا




مرسي مطروح




ميدان التحرير  





السويس

جانب من المظاهرات الغاضبة فى السويس  

 <p style="text-align: right;">قوات مكافحة الشغب تحاصر آلاف المتظاهرين، وسط القاهرة، 25 يناير 2011. كان احتشد الآلاف من المصريين في مظاهرات غاضبة، في كافة أنحاء الجمهورية؛ استجابة لدعوات ناشطين سياسيين على الإنترنت، خاصة على الشبكات الاجتماعية كتويتر، للمشاركة في مظاهرات أطلقوا عليها &laquo;يوم الغضب&raquo;، التي تتزامن مع عيد الشرطة، احتجاجاً على الأوضاع المتردية على المستويات الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية.</p>


 <p>اشتباكات عنيفة بين عناصر الأمن المركزي والمتظاهرين خلال مسيرة حاشدة ضمت آلاف المواطنين في «يوم الغضب»، وسط القاهرة، 25 يناير 2011. نظمت القوي السياسية احتجاجات ومظاهرات عارمة في مختلف محافظات مصر، أطلقت عليها يوم الغضب، والذي يوافق اليوم الرسمي لعيد الشرطة، احتجاجا علي الأوضاع الاجتماعية والسياسية المتردية.</p>

دمياط

مظاهرات دمياط الله اكبر على شبابك يا دمياط الله اكبر على شبابك يا مصر



شمال سيناء


 .




المنوفية
جزء من المتظاهرين في شارع عمر أفندي